الشخص اللطيف

 

أنت شخص  لطيف ..

تحاول  دائما أن  تفعل أي شيء  لإرضاء  الناس  لا تطلب منهم  شيئا  لنفسك مطلقا ، 

 و تحرص على ألا تؤذي مشاعر الآخرين ،

  وألا تفقد أعصابك ،  ولا  ترفع  صوتك أبداً على  اصدقائك  ،

و عندما  يهاجمك الآخرون  ، تظل  متعقلا  و هادئا فقط  حتى  لا تسيء  إليهم  ، 

 وعندما تحس  بالحرج  من طريقة  أحد  الأصدقاء  معك  فأنك  لا تفكر أبدا  في  إحراجه ، 

 ولا تتكلم أبدا بما يثير حزنك   لدى الآخرون ..

 فأنت إنسان لطيف حقا ..  ولطيف  أكثر  من اللازم ..

يفعل  هذه  التصرفات ،  الناس اللطفاء بنية حسنة  ،

 ولكنها  تؤثر بطريقة  عكسية على علاقاتهم ،

 وتنتزع  البهجة من حياتهم .

 و تسرق وقتا و طاقة ثمينة . لذلك  نحن بحاجة  إلى  ،  قليل من التفكير و الجهد  للتوقف عن تلك اللطافه
 

أنا  وأنتم  لطفاء  صح  !!

لأن  ربانا  آباؤنا  بنوايا حسنة  على أن  ننسجم مع  إخواننا و أخواتنا ،  و أن نتخذ الكثير من الأصدقاء ،

من  غير أي  مصلحه  ..  

 

 ”  كم  هو لطيف !! ”

تبقي  هذه  الصفة  ملازمة  للإنسان  ..

أليست هذه العبارة هي ما يبقى في ذاكرتنا عن الأشخاص الذين نتعرف عليهم لأول مرة ،

أو أولئك الذين نعرفهم ونحبهم؟

بغض النظر عن شهاداتهم  ومؤهلاتهم  وطريقة  لبسهم  وثقتهم  بأنفسهم!!

 فإن أكثر ما يبقى هو لطفه وطريقة تعامله…

 يجب علينا الاعتراف أولا  بأن  ليس كل شيء  سيئ في  كوننا  لطفاء

    ربما  الآخرين    فهموا  اللطافه   بطريقة  خاطئة  وأساءوا  التعامل  معنا  ..

 

 
# مشكلة اللطافة  أن لها نتائج  سلبية و تكلفنا أكثر مما  لا  نطيق

لذلك  نحن بحاجة  إلى  الإنتباه  جيداً إلى سلوكياتنا

 

%d مدونون معجبون بهذه: